عدد التعليقات:0
رقم المقالة:3483
-A A +A

التیار السلفی یسعى الى تجنید وتنظیم الشباب بشعار «إحیاء الدین»

الطنین الیاس: اعتبر رئیس کلیة المذاهب بجامعة الأدیان والمذاهب الإسلامیة فی إیران أن التیار السلفی یحاول بشعار «الدیمقراطیة وإحیاء الدین» تجنید وتنظیم العدید من الشباب المسلمین.

أنه أشار "حجة الإسلام والمسلمین مهدی فرمانیان" إلی أن السلفیین بإعتبارهم الفرع الجهادی لأهل السنة یسعون منذ 70 عاماً للوصول إلی سلطة وسیادة فی الدول الإسلامیة، وعلی الرغم من أن البعض یتصور أن هذا التیار یفتقر إلی المنطق والإستدلال إلا أن زعماءه لدیهم العدید من الکتب والإستدلالات حول العقیدة والکلام.
الکراهیة للغرب تعد إحدی أسباب المیل إلی التیار السلفی
واعتبر رئیس کلیة المذاهب بجامعة الأدیان والمذاهب الإسلامیة فی ایران أن العدید من هؤلاء لما رأوا فی الغرب من مشاکل وإنحرافات وتشوهات أخلاقیة تحولوا إلی الإسلام وانضموا إلی التیار السلفی، مضیفاً أن هؤلاء زادوا من کراهیتهم للغرب وتحولوا إلی جماعات متطرفة.
محاولة السلفیین لتجنید الشباب بشعار «إحیاء الدین»
وأکّد حجة الإسلام والمسلمین فرمانیان أن السلفیین هم أکبر الفرق السنیة والدینیة إمتلاکاً للتنظیمات والأفکار السیاسیة المنسجمة مضیفاً أن السلفیین یحاولون من خلال شعار «الدیمقراطیة وإحیاء الدین» جذب العدید من الشباب المسلمین إلیهم.
وأشار الأستاذ فی الحوزة والجامعة أن التصدی للسلفیین قدبات أمراً صعباً، مصرحاً أن الطریق الوحید للقضاء علی هذه التیارات هو أن یقوم العلماء الشیعة والسنة المعتدلون وبالتعاون مع السلفیین المعتدلین بتهمیش التکفیریین ثم یسعوا أکثر فأکثر لتعریف الناس بماهیتهم ومخططاتهم.
الإستشهاد بسیرة النبی(ص) هو أفضل سبیل لمواجهة السلفیین
وفی الختام، أکّد حجة الإسلام والمسلمین فرمانیان أن الإستشهاد بالقرآن لیس حلاً مناسباً فی الحوار مع الوهابیة والتکفیر، مضیفاً أن الإمام علی(ع) أمر "إبن عباس" بأن لایأتی بالإستدلال القرآنی فی الحوار مع الخوارج لأنهم یرفضونه بأی ذریعة کانت لکن إذا استشهد بالسیرة النبویة فإنهم سیقبلون لأن الجمیع یعترفون بحجیة قول وفعل النبی الأکرم(ص).

إضافة تعليق جديد

انتشار دیدگاه به معنای تایید آن نیست . نظرات توهین آمیز منتشر نمی شود .
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.