14/2/4
عدد التعليقات:0
12:33
رقم المقالة:2014243484
-A A +A
محلل سیاسی أمریکی:

الخوف من قوة الشیعة هو سبب خلق الأزمات فی سوریا والعراق

الطنین الیاس:خوف السعودیة من زیادة قوة الشیعة وتعزیز العلاقات بین اتباع هذا المذهب علی مستوی الشرق الأوسط من أهم الأسباب فی خلق الأزمات فی سوریا والعراق.

وأشار الی ذلک، المحلل السیاسی الأمریکی، "ادوین جود"، فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (ایکنا) فی معرض حدیثه عن شرح أسباب استمرار الصراع فی سوریا والعراق وظهور أزمة التکفیر علی مستوی دول المنطقة.
وأکد ان الصراع القائم حالیاً فی العراق هو جزء من حرب المنطقة بأکملها وفی الوقت نفسه یرتبط بالصراع فی سوریا مضیفاً: أن العراق شهد تفجیر 50 انتحاریاً خلال الشهور الأخیرة وهذا الأمر مؤثر علی طبیعة الصراع فی العراق.
وأضاف ان هجمات القاعدة علی "الفلوجة والرمادی" هی ایضاً جزء من الحرب المنتشرة فی المنطقة مبیناً أن هنالک عاملاً وسبباً آخر یؤثر فی القضیة السوریة والعراقیة أیضاً وهی خوف السعودیة من الشیعة وتعزیز العلاقات بین الشیعة فی دول المنطقة.
وأوضح ان قضیة الهلال الشیعی لم تطرح الا من قبل اولئک الذین یریدون نشر التخویف من الشیعة والتحذیر من ازدیاد علاقة الشیعة فی العراق بالشیعة فی باقی أنحاء العالم خاصة فی ایران.
واستطرد المحلل السیاسی الأمریکی قائلاً: ان التخویف من الشیعة طرح للمرة الأولی علی لسان "الملک عبدالله الثانی"، ملک الأردن وبعد ان تمسک به عدد من مخالفی الشیعة جعل السنة فی العراق یفارقون الملیة السیاسیة فی هذا البلد وبالتالی فإن الصراع القائم بین الشیعة والسنة فی العراق هو متأثر بهذا التخویف.
وأشار ادوین جود الی عداء السعودیة لإیران قائلاً: ان رئیس الجهاز الإستخباراتی السعودی، "بندر بن سلطان"، ذهب فی العداء ضد ایران الی أبعد مدی حیث اعتبره أشد خطراً من إسرائیل ولذلک دعمت السعودیة الجیش الحر فی سوریا من أجل إسقاط النظام السوری.
وختم المحلل الأمریکی حدیثه بالقول ان هؤلاء یردون عزل "بشار الأسد" من أجل وضع الشیعة فی عزلة بالدرجة الأولی ومن ثم إسقاط إحدی الدول المعادیة للسعودیة.

إضافة تعليق جديد

انتشار دیدگاه به معنای تایید آن نیست . نظرات توهین آمیز منتشر نمی شود .
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.